الخميس، 17 يونيو، 2010

مشاهدة مباراة المانيا وصربيا بث مباشر

مشاهدة مباراة المانيا وصربيا بث مباشر
مشاهدة مباراة المانيا وصربيا
مباراة المانيا وصربيا
المانيا وصربيا


http://aff.kooora.com/i/flags/DE.gifhttp://aff.kooora.com/i/flags/SX.gif


المانيا x صربيا


اخبار عن المباراة
يسعى المنتخب الالماني لتأكيد المستوى الرائع الذي ظهر به في مباراته الاولى وذلك عندما يتواجه مع نظيره الصربي اليوم الجمعة على ملعب "نلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال جنوب افريقيا 2010.
وكان "مانشافت" استهل مشواره الخامس عشر على التوالي في النهائيات والسابع عشر في تاريخه بفوز كبير على نظيره الاسترالي 4-صفر، موجها انذارا لجميع المنافسين، وخصوصا الكبار منهم، ليعلن انه جاهز رغم نعومة اظافر الغالبية العظمى من لاعبيه من اجل محاولة وضع نجمة رابعة على قميصه، وهو يسعى الى التأكيد في مباراته الثانية على حساب صربيا التي سقطت في مباراتها الاولى امام غانا صفر-1.
وفي حال نجح رجال المدرب يواكيم لوف في حسم مواجهتهم الاولى مع الصرب منذ الدور الاول لمونديال فرنسا 1998 (2-2)، سيقطعون شوطا كبيرا نحو حسم بطاقتهم للدور الثاني للمرة السادسة عشرة من اصل 17 مشاركة حتى الان.
واكد المهاجم الصربي نيكولا زيغيتش، المنتقل مؤخرا من فالنسيا الاسباني الى برمنغهام الانكليزي، ان منتخب بلاده يسعى الى حصد ست نقاط من مباراتيه مع المانيا واستراليا من اجل التأهل الى الدور الثاني بهدف تعويض خيبة 2006 عندما ودع من الدور الاول.
 قنوات 
مباراة المانيا وصربيا

اختار احدى هذه القنوات





مشاهدة مباراة , مباراه , كاس العالم 2010 , ماتش , مباشر , مشاهدة مباراة المانيا وصربيا , اون لاين , المانيا , صربيا , على النت , Germany and Serbia , مجانا , بث مباشر , الان , على قناة , على الهواء

هناك 7 تعليقات:

  1. يرتدي الشاب توماس مولر نفس قميص النجم الذي سمي على اسمه جيرد مولر ، وبإمكانه تسجيل أهداف بنفس الطريقة ولكنه لم يطلق عليه بعد اسم "دير بومبر".

    وسجل مولر ، الذي كان يلعب في الفريق الثاني لبايرن ميونيخ ، المنافس في دوري الدرجة الثالثة ، قبل 12 شهرا فقط ، هدفا في أول مباراة له في كأس العالم التي تقام بجنوب أفريقيا يوم الأحد الماضي ، مثلما فعل جيرد أمام المغرب في كأس العالم 1970 .

    وأحرز مولر الصغير الهدف الثالث للفريق الألماني في المباراة التي حسمتها الماكينات لصالحها 4/ صفر على أستراليا ولكن الطريقة التي انحرف بها ولف حول المدافع قبل أن يسجل الهدف أعاد إلى الذاكرة أهداف جيرد في المباراة التي فازت فيها ألمانيا على هولندا في كأس العالم 1974 ، رغم أن الهدف جاء من مسافة قريبة.

    وأشاد جيرد مولر ، الهداف التاريخي لألمانيا برصيد 365 هدفا في البوندسليجا و68 هدفا على المستوى الدولي و14 هدفا في كأس العالم ، بتوماس مولر ، قائلا "إنه دائم الحركة مثلي". وقال جيرد :"إنه المهاجم الأول بالنسبة لي ، يمكنه التسديد بقدميه اليمنى واليسرى ، يمكنه التصويب برأسه ويستهدف المرمى من مسافة 20 مترا".

    وشعر توماس مولر بالإطراء من كلمات جيرد ، قائلا :"لقد تحدثت إليه خضنا حديثا طويلا ، أن تتلقى الإشادة من رجل سجل 365 هدفا في البوندسليجا فإن ذلك بإمكانه وضع الابتسامة على وجهك".

    واعترف توماس مولر بأنه يدرك تماما تاريخ القميص رقم 13 ، الذي يحجز دائما للقائد مايكل بالاك ، الذي ابتعد عن مونديال جنوب أفريقيا بسبب الإصابة. وأوضح أنه "تم السماح للاعبين القدامى باختيار القمصان أولا ، وفي النهاية تبقت الأرقام 13 و14 و4 ، ولم استطع المقاومة". ويبدو أن مولر لا يشعر بأي ضغط خلال عملية صعوده الصاروخي في كأس العالم.

    وذلك ليس فقط بسبب أنه بات لاعبا أساسيا في تشكيل بايرن ميونيخ ، تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان جال منذ بداية الموسم ، ولكنه أيضا قاد فريقه للجمع بين لقبي الدوري والكأس بجانب بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

    واستهل توماس مولر مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني في المباراة الودية أمام الأرجنتين في مارس الماضي ، وكانت مباراة الأحد الماضي أمام أستراليا هي الثالثة له بقميص الماكينات الألمانية. وأكد مولر :"ليس لدي وقت للتفكير ، أرى تحسنا في كل يوم ، خطوة بخطوة ، إنه تطور ، ربما عقب انتهاء مسيرتي سأكتشف أنها سارت أسرع من باقي المسيرات".

    وليست مفاجأة أن مولر لن ينفعل بالفوز الكبير لبلاده على أستراليا ، مثل باقي اللاعبين الشباب ، حيث أنه يفضل الوقوف على أرض صلبة قبل المباراتين الحاسمتين أمام صربيا وغانا.

    وقال :"إنني سعيد لأن الفريق حظي ببداية جيدة وإنه بإمكاني أن أساهم ندرك أن صربيا فريق خطير ، لديها إمكانيات وتشعر بالألم (بعد هزيمتها صفر/1 أمام غانا)". وأضاف :"ندرك أننا لن نفوز في كل مباراة 4/صفر ، تظهر بشكل رائع في يوم وفي اليوم التالي تخسر صفر/2 ، لم يكن علينا أن ننفعل بالفوز".

    واختتم مولر حديثه ، قائلا :"لم نحقق شيئا بعد ، لم نفز بكأس العالم لم نعبر دور المجموعات بعد".

    ردحذف
  2. "أعتقد بأن بمقدور توماس مولر أن يستهل مسيرته الاحترافية بسرعة. إنه سريع، ويجيد التسديد بالرأس ويستطيع اللعب على اليمين واليسار. مولر لاعب جيد، يجب الإعتراف بذلك." هذه الكلمات ادلى بها قبل سنتين الهداف الاسطوري في بايرن ميونيخ جيرد مولر الملقب بال"مدفعجي". بيد أن مولر لم يكن يتوقع من هذا اللاعب الذي يحمل اسم العائلة ذاتها، والذي كان يلعب في صفوف الفريق الرديف للفريق البافاري، ان يصبح أحد إكتشافات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA.

    لا يمكن تحاشي أوجه الشبه بين اللاعبين. يملك كل منهما حاسة الهداف، وكلاهما من بافاريا، ولعبا في صفوف بايرن ميونيخ النادي الأكثر القاباً في المانيا، ويحملان أو حملا الرقم 13 في مسيرتهما. نقاط مشتركة كثيرة تجمع بين توماس مولر البالغ من العمر 20 عاماً، ومواطنه الشهير جيرد مولر (64 عاما) أفضل هداف في تاريخ المانشافت. وفي هذه الايام فإن اسم العائلة موجود على كل شفة ولسان.

    اشادة من كل حدب وصوب
    واعلن جيرد مولر لصحيفة بيلد الالمانية بحماسة "توماس هو لاعب من نفس طينتي، انه يذكرني بنفسي عندما كنت شاباً. يقوم بإستدارته كما كنت افعل انا سابقا". وأضاف "امر جيد أن يتردي مولر اخر القميص رقم 13 في كأس العالم". ورد النجم الشاب الذي خاض في جنوب أفريقيا اول مباراة له في بطولة كبرى وساهم بإحراز أحد اهداف منتخب بلاده في مرمى استراليا (4-0) على مواطنه الشهير في الصحيفة ذاتها بقوله "عندما رأيت مشاهد الهدف الذي سجلته، فكرت بأن البعض سيقول ان الهدف يشبه الى حد بعيد هدف جيرد مولر في مرمى هولندا".

    لكن قبل ان يحقق الانجازات التي حققها سلفه، صاحب هدف الفوز لمنتخب بلاده في نهائي كأس العالم 1974، فإن الطريق ما تزال طويلة جداً امام الشاب مولر. لكن عندما ندرك موهبة توماس، نعرف بأن السير على خطى سلفه ليس مستحيلاً بالنسبة اليه. ويعترف زملاء مولر بذلك ويقول ميروسلاف كلوزه "انا مندهش بثقته بنفسه والطريقة التي يلعب بها، نحن في حاجة الى لاعب مثله".

    مستوى عالمي وثقة عالية
    ولم يتردد اللاعبون المنافسون بالاشادة بمولر الولد المدلل الجديد للكرة الالمانية وقال عنه النجم الانجليزي واين روني "إنه لاعب من طراز عالمي، ترك لدي انطباعاً جيداً، فهو يلعب مع بايرن ميونيخ ويشارك في كأس العالم".

    كيف يستطيع هذا اللاعب الذي حقق صعوداً صاورخياً نحو النجومية بتسجيله 19 هدفاً في 52 مباراة لفريقه الموسم الماضي أن يقنع الجميع بموهبته على الرغم من نقص الخبرة لديه؟ يجيب مولر لموقع FIFA.com بعد الفوز الاستعراضي لألمانيا على أستراليا "لا وجود للاعبين كبار في السن او شباب، هناك فقط لاعب جيد وآخر سيء.

    ردحذف
  3. الفكر الكروي وحاسة الهداف
    يستطيع المدرب يواكيم لوف ان يفرح لأن صفوف منتخب بلاده تضم لاعباً مثل توماس. انه يجسد بلا شك عقلية هؤلاء الشبان الطموحين الذي ينفحون نسمة هواء منعشة خصوصاً بأن حظوظ المنتخب الالماني بإمكانية تحقيق نتيجة جيدة في نهائيات كأس العالم كانت تلقت ضربة قبل إنطلاق البطولة في ظل اصابات ميكايل بالاك وهايكو فيسترمان وسايمون رولفس. من ناحية ثانية، فان قدرة مولر على اللعب في اكثر من مركز تجعل منه خياراً هاماً. وربما هنا تكمن الاختلافات عن "المدفعجي": كان جيرد مولر ثعلب منطقة الجزاء، لكنه كان خجولاً بعض الشيء على ارضية المستطيل الاخضر. اما توماس، فهو لا يتردد في مواجهة الصحافيين، ويستطيع ان يشغل مركزاً في خط الوسط المهاجم (في بايرن ميونيخ)، او على الاجنحة (في صفوف المنتخب).

    ويقول لوف "يعدو توماس في ظهر الدفاع، ويسرع نحو الهدف، هذا امر يجيده بطريقة رائعة". وفي مواجهة استراليا، تميز مولر صاحب الرقم 13 الذي يرتديه عادة بالاك، بنشاطه وفعاليته وثقته بنفسه، وقد ساهم الى جانب مسعود اوجيل ولوكاس بودلوسكي في جعل اسلوب المنتخب الالماني صعب للقراءة على المنافسين. الهدف الآن هو تكرار العرض القوي في مواجهة صربيا يوم الجمعة في بورت اليزابيث.

    "لم نفز باي لقب حتى الان"
    لكن مولر يدرك تماماً، بأن المنتخب الالماني الشاب يجب ان يبقى على الارض ويقول في هذا الصدد "لم نفز سوى بمباراة واحدة، اللقب ما زال بعيداً، فنحن لم نتوج ابطالاً للعالم، ولا بأي شيء آخر". ويدرك مولر الواعي والذي يتمتع بنضج يفوق عمره، بأن الاشادة التي نالها المنتخب الالماني لا تضمن النجاح وقال "لقد حققنا فوزاً صريحاً، لكن اذا خسرنا امام صربيا، فأننا سنتعرض لإنتقادات حادة".

    يدرك هذا اللاعب الشاب ما يقوله "لقد خضت عدداً من المباريات، لعبت نهائي دوري ابطال اوروبا UEFA، ونهائي كأس المانيا، وأحرزت لقب الدوري المحلي مع فريقي، من الصعب على أحد ان يجعلني افقد اعصابي".

    خاض توماس مولر موسماً واحداً حتى الآن في مسيرته الاحترافية، لكنه يدرك تماماً نقاط ضعفه لكن ايضاً نقاط القوة لديه، اما سلفه الشهير جيرد مولر، فهو اكتشف ذلك قبل سنتين.

    ردحذف
  4. اليوم الجمعة، منافسات الجولة الثانية من الدور الاول لكأس العالم الـ19 لكرة القدم، التي تستضيفها جنوب أفريقيا حتى 11 تموز/يوليو المقبل، فتقام 3 مباريات:
    في المجموعة الثالثة، سيخوض ممثل العرب في المونديال منتخب الجزائر (بلا نقاط) مباراته الثانية امام انكلترا (نقطة)، على استاد "فري بوينت" في كايب تاون، على طريقة المثل الشعبي المحلي "انا الغريق فما خوفي من البلل؟". من هنا تأتي حساسية هذا اللقاء لدى منتخب "محاربي الصحراء" الذي لا طريق امامه للنجاة الا بمقارعة "الاسود الثلاثة"، لكي يبقي على بعض الآمال لديه لبلوغ الدور الثاني. والمطلوب الهدوء والتركيز والسعي لاستغلال اي فرصة او اي هفوة يرتكبها الدفاع الانكليزي لعل وعسى تحدث المفاجاة. في المقابل، فان "أسود كابيللو" لن تدخر اي جهد للخروج بالنقاط الثلاثة نظرا للفارق الكبير في الامكانات على الصعد كافة، وهذا هو المرجح على الورق لكون المنتخب الانكليزي يملك نقطة واحدة وهو الذي رشحه النقاد لاحراز اللقب.
    وضمن المجموعة عينها، تلتقي سلوفينيا (3 نقاط) اميركا (نقطة) في لقاء حاسم لكليهما على استاد ايليس بارك في جوهانسبرغ. سلوفينيا الوافد الجديدة على هذا المعترك حققت في مباراتها الاولى فوزا هاما على الجزائر ولذا فهي ستسعى لتجاوز عقبة المنتخب الاميركي القوي بدنيا لتحقق الفوز الذي يرفع رصيدها الى 6 نقاط مما يسهل لها الطريق الى الدور الثاني. في المقابل، فان ابناء العم سام الذين قارعوا انكلترا سيسعون لانتزاع العلامة الكاملة تمهيد لبلوغ الدور الثاني.
    وفي المجموعة الرابعة، تلتقي ألمانيا (3 نقاط) صربيا (بلا نقاط)، على استاد "نيلسون مانديلا" في بورت اليزابيت. ألمانيا اثبتت في مباراتها الاولى امام استراليا انها تملك منتخباً قادراً على الذهاب بعيداً في هذا المونديال وهي بعثت برسالة واضحة الى جميع المنافسين أن منتخبها هذه المرة ليس منتخب "عواجيز" وسوف يخدم المانيا لسنوات كثيرة مقبلة فمتوسط اعماره 25 عاما. وبغض النظر عن النتيجة العريضة التي حققها امام استراليا(4 - 0)، فان "المانشافت" أحد ابرز "القوى العظمى" لهذه اللعبة الشعبية الاولى عالميا، سيسعى ليبرهن للجميع اليوم امام صربيا بانه من ابرز المرشحين لاحراز اللقب وبان فوزه الكاسح على استراليا لم يكن وليد مصادفة او ضربة حظ بل جاء بفضل جهد كوكبة من شباب المستقبل ويأتي في مقدمهم أوجيل ذو الجذور التركية ومولر الذي يعد امتداداً لعائلة مولر الشهيرة والتي صالت وجالت على البساط الاخضر. في المقابل، سيسعى منتخب صربيا الذي خسر امام غانا في الجولة الاولى لمحو آثار هذه الخسارة على حساب الالمان والا عليه ان يعد العدة للعودة الى صربيا.

    ردحذف
  5. يسعى المنتخب الالماني لتأكيد المستوى الرائع الذي ظهر به في مباراته الاولى وذلك عندما يتواجه مع نظيره الصربي اليوم الجمعة على ملعب "نلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال جنوب افريقيا 2010.

    وكان "مانشافت" استهل مشواره الخامس عشر على التوالي في النهائيات والسابع عشر في تاريخه بفوز كبير على نظيره الاسترالي 4-صفر، موجها انذارا لجميع المنافسين، وخصوصا الكبار منهم، ليعلن انه جاهز رغم نعومة اظافر الغالبية العظمى من لاعبيه من اجل محاولة وضع نجمة رابعة على قميصه، وهو يسعى الى التأكيد في مباراته الثانية على حساب صربيا التي سقطت في مباراتها الاولى امام غانا صفر-1.

    وفي حال نجح رجال المدرب يواكيم لوف في حسم مواجهتهم الاولى مع الصرب منذ الدور الاول لمونديال فرنسا 1998 (2-2)، سيقطعون شوطا كبيرا نحو حسم بطاقتهم للدور الثاني للمرة السادسة عشرة من اصل 17 مشاركة حتى الان.

    واكد المهاجم الصربي نيكولا زيغيتش، المنتقل مؤخرا من فالنسيا الاسباني الى برمنغهام الانكليزي، ان منتخب بلاده يسعى الى حصد ست نقاط من مباراتيه مع المانيا واستراليا من اجل التأهل الى الدور الثاني بهدف تعويض خيبة 2006 عندما ودع من الدور الاول.

    [المانيا تبحث عن التأهل المبكر للدور الثاني]
    المانيا تبحث عن التأهل المبكر للدور الثاني

    وقال زيغيتش "علينا ان ننسى مباراة غانا والتطلع الى المباراتين المتبقيتين. لن نحاول الحصول على اربع نقاط بل ست نقاط. المانيا كانت ممتازة امام استراليا لكنها كانت متفوقة من الناحية العددية طيلة الشوط الثاني. الامور في ايدينا الان، وعلينا ان نؤمن انه بامكاننا التأهل الى الدور الثاني، يجب ان نحافظ على رباطة جأشنا".

    سلوفينيا - امريكا

    يرصد المنتخب السلوفيني التأهل الى الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه عندما يلتقي مع الولايات المتحدة اليوم على ملعب ايليس بارك في جوهانسبورغ في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة.

    وكانت سلوفينيا حققت فوزها الاول في تاريخها في المونديال عندما تغلبت على الجزائر 1-صفر في الجولة الاولى، وفوزها اليوم سيرفع رصيدها الى 6 نقاط ستخولها تخطي الدور الاول في مشاركتها الثانية في العرس العالمي بعد الاولى عام 2002. ويعول رجال المدرب ماتياس كيك على المعنويات العالية للاعبيه بعد الفوز التاريخي على الجزائر في المباراة الاولى والذي كان استمرارا لمشوارها الرائع في التصفيات والذي انهته باقصاء روسيا ومدربها الهولندي غوس هيدينك من الملحق الاوروبي.

    وبدوره، يعول المنتخب الاميركي على معنويات لاعبيه العالية بعد التعادل الثمين مع انجلترا في الجولة الاولى.

    ويملك المنتخب الاميركي الاسلحة اللازمة لتخطي عقبة سلوفينيا ابرزها خبرته في البطولات الكبرى بقيادة نجموه لاندون دونوفان وكلينت ديمبسي وداماركوس بيزلي وجوزي التيدور.

    ردحذف
  6. يرتدي الشاب توماس مولر نفس قميص النجم الذي سمي على اسمه جيرد مولر ، وبإمكانه تسجيل أهداف بنفس الطريقة ولكنه لم يطلق عليه بعد اسم "دير بومبر".

    وسجل مولر ، الذي كان يلعب في الفريق الثاني لبايرن ميونيخ ، المنافس في دوري الدرجة الثالثة ، قبل 12 شهرا فقط ، هدفا في أول مباراة له في كأس العالم التي تقام بجنوب أفريقيا يوم الأحد الماضي ، مثلما فعل جيرد أمام المغرب في كأس العالم 1970 .

    وأحرز مولر الصغير الهدف الثالث للفريق الألماني في المباراة التي حسمتها الماكينات لصالحها 4/ صفر على أستراليا ولكن الطريقة التي انحرف بها ولف حول المدافع قبل أن يسجل الهدف أعاد إلى الذاكرة أهداف جيرد في المباراة التي فازت فيها ألمانيا على هولندا في كأس العالم 1974 ، رغم أن الهدف جاء من مسافة قريبة.

    وأشاد جيرد مولر ، الهداف التاريخي لألمانيا برصيد 365 هدفا في البوندسليجا و68 هدفا على المستوى الدولي و14 هدفا في كأس العالم ، بتوماس مولر ، قائلا "إنه دائم الحركة مثلي". وقال جيرد :"إنه المهاجم الأول بالنسبة لي ، يمكنه التسديد بقدميه اليمنى واليسرى ، يمكنه التصويب برأسه ويستهدف المرمى من مسافة 20 مترا".

    وشعر توماس مولر بالإطراء من كلمات جيرد ، قائلا :"لقد تحدثت إليه خضنا حديثا طويلا ، أن تتلقى الإشادة من رجل سجل 365 هدفا في البوندسليجا فإن ذلك بإمكانه وضع الابتسامة على وجهك".

    واعترف توماس مولر بأنه يدرك تماما تاريخ القميص رقم 13 ، الذي يحجز دائما للقائد مايكل بالاك ، الذي ابتعد عن مونديال جنوب أفريقيا بسبب الإصابة. وأوضح أنه "تم السماح للاعبين القدامى باختيار القمصان أولا ، وفي النهاية تبقت الأرقام 13 و14 و4 ، ولم استطع المقاومة". ويبدو أن مولر لا يشعر بأي ضغط خلال عملية صعوده الصاروخي في كأس العالم.

    وذلك ليس فقط بسبب أنه بات لاعبا أساسيا في تشكيل بايرن ميونيخ ، تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان جال منذ بداية الموسم ، ولكنه أيضا قاد فريقه للجمع بين لقبي الدوري والكأس بجانب بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

    واستهل توماس مولر مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني في المباراة الودية أمام الأرجنتين في مارس الماضي ، وكانت مباراة الأحد الماضي أمام أستراليا هي الثالثة له بقميص الماكينات الألمانية. وأكد مولر :"ليس لدي وقت للتفكير ، أرى تحسنا في كل يوم ، خطوة بخطوة ، إنه تطور ، ربما عقب انتهاء مسيرتي سأكتشف أنها سارت أسرع من باقي المسيرات".

    وليست مفاجأة أن مولر لن ينفعل بالفوز الكبير لبلاده على أستراليا ، مثل باقي اللاعبين الشباب ، حيث أنه يفضل الوقوف على أرض صلبة قبل المباراتين الحاسمتين أمام صربيا وغانا.

    وقال :"إنني سعيد لأن الفريق حظي ببداية جيدة وإنه بإمكاني أن أساهم ندرك أن صربيا فريق خطير ، لديها إمكانيات وتشعر بالألم (بعد هزيمتها صفر/1 أمام غانا)". وأضاف :"ندرك أننا لن نفوز في كل مباراة 4/صفر ، تظهر بشكل رائع في يوم وفي اليوم التالي تخسر صفر/2 ، لم يكن علينا أن ننفعل بالفوز".

    واختتم مولر حديثه ، قائلا :"لم نحقق شيئا بعد ، لم نفز بكأس العالم لم نعبر دور المجموعات بعد".

    ردحذف
  7. يلتقي منتخبا ألمانيا وصربيا في الجولة الثانية من دور المجموعات ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

    تقام المباراة على ملعب نيلسون مانديلا باي في بورت إليزابيث في الساعة الثانية والنصف ظهرا بتوقيت مصر والسعودية.

    ومن المتوقع أن يدفع المدرب الألماني يواكيم لوف بقوته الهجومية الضاربة مثلما فعل في مباراة استراليا التي حسمها الألمان برباعية نظيفة من أجل حسم التأهل إلى دور الـ16 مبكرا.

    ويلعب المنتخب الألماني بخطة 4-2-3-1 وهي خطة هجومية تعتمد على الانتشار السريع والضغط على المنافس سريعا عند فقدان الكرة لإفساد هجماته.

    ويتميز المنتخب الألماني بتعدد هدافيه حيث لا يعتمد في إحراو الأهداف على رأس الحربة الصريح فقط، ومباراة استراليا خير مثال بعدما أحرز 4 أهداف عن طريق 4 لاعبين مختلفين.

    وفيما يلي التشكيل المتوقع للماكينات الألمانية:

    حراسة المرمى: مانويل نوير.

    خط الدفاع: بير ميرتيساكير، ارني فريديتش، هولجر بادستوبر، فيليب لام.

    خط الوسط (ثنائي الارتكاز): باستيان شفاينشتيجر، سامي خضيرة.

    خط الوسط (الهجومي): لوكاس بودولسكي، ميسوت اوزيل، توماس مولر.

    الهجوم: ميروسلاف كلوزه.

    صربيا

    على الجانب الآخر، تسعى صربيا لتعويض إخفاقها في الجولة الأولى بعد الخسارة أمام المنتخب الغاني بهدف نظيف.

    ويتعين على المدرب رادومير انتيتش إيقاف الماكينات الألمانية ومنعها من الدوران من خلال السيطرة على وسط الملعب.

    ومن المتوقع أن يلعب المنتخب الصربي أمام نظيره الألماني بالتشكيل التالي:

    حراسة المرمى: فلاديمير ستوكوفيتش.

    خط الدفاع: نيمانيا فيديتش، برانسلاف ايفانوفيتش، الكسندر كولاروف، نيفين سوبوتيتش.

    خط الوسط: ديان ستانكوفيتش، نيناد ميلياس، ميلوس كراسيتش، ميلان يوفانوفيتش.

    خط الهجوم: نيكولا زيجيتش، ماركو بانتيليتش.

    ردحذف