الجمعة، 18 يونيو، 2010

مشاهدة مباراة الجزائر و انجلترا

مشاهدة مباراة الجزائر و انجلترا بث مباشر
مشاهدة مباراة الجزائر و انجلترا
مباراة الجزائر و انجلترا
الجزائر و انجلترا

http://aff.kooora.com/i/flags/DZ.gifhttp://aff.kooora.com/i/flags/EN.gif

الجزائر x انجلترا


اخبار عن المباراة
يتمسك المنتخب الجزائري بالأمل الليلة عند مواجهة نظيره الإنجليزي في تمام التاسعة والنصف مساء بتوقيت القاهرة، في ختام مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثالثة والتي تضم معهما سلوفينيا والولايات المتحدة واللذين يتقابلان في الخامسة عصراً.
ويتذيل المنتخب الجزائري ترتيب فرق مجموعته دون رصيد من النقاط بعد هزيمته في المباراة الأولي أمام سلوفينيا التي تصدرت المجموعة برصيد 3 نقاط، بينما يحتل المنتخب الإنجليزي ونظيره الأمريكي المركزين الثاني والثالث برصيد نقطة واحدة لكل منهما.
ويستضيف ملعب جرين بوينت بمدينة كيب تاون المباراة التي يديرها تحكيمياً الأوزباكستاني رافشان إيرماتوف ويعاونه مواطنه رافاييل إيلياسوف والكازاخستاني باخدير كوشكاروف، والحكم الرابع هو النيوزيلندي مايكل هيستير.
ويغيب عن المنتخب الجزائري المهاجم المميز عبدالقادر غزال للإيقاف بعد طرده أمام سلوفينيا، ولكن رابح سعدان ـ المدير الفني للفريق ـ قرر إجراء تعديل علي التشكيل؛ أملاً في تحقيق المفاجأة الكبري والفوز علي المنتخب الإنجليزي لتعود الحياة من جديد لمنتخب الخضر، حيث من المفترض أن يشارك رياض بودبوس ـ مهاجم سوشو الفرنسي ـ في التشكيلة الأساسية بدلاً من رفيق جبور الذي سيجلس علي مقاعد البدلاء، وسيتحول كريم مطمور للعب في قلب الهجوم ويعاونه بوديبوز، إلا أن باقي التشكيل سيظل كما هو، وسيقوم فوزي شاوشي بحراسة عرين الخضر، إلا إذا كان لسعدان رأي آخر، حيث إن اللاعب تعافي تماماً من إصابته في ركبته مساء الثلاثاء أثناء التدريبات وأصبح جاهزاً للمباراة.
واتفق رابح سعدان مع لاعبي الجزائر علي نسيان مباراة سلوفينيا ونتيجتها تماماً، واعتبار مباراة إنجلترا هي بداية كأس العالم حتي يمكن للفريق أن يكون في كامل تركيزه في مواجهة منتخب إنجلترا.
علي الجانب الآخر، يطمح المنتخب الإنجليزي في قول كلمته في المونديال الحالي في ظل كم النجوم الموجودين في قائمة الفريق، ويأمل أبناء الإيطالي فابيو كابيلو في تحقيق الفوز الأول لهم في البطولة الحالية للاقتراب من التأهل للدور الثاني، خاصة أن مباراتهم المقبلة ستكون أمام سلوفينيا، وكفة الإنجليز أرجح خلال هذا اللقاء.
ويغيب عن إنجلترا المدافع ليدلي كينج الذي أصيب أثناء مشاركته في مباراة الولايات المتحدة، فيما قد يشارك جاريث باري ـ لاعب وسط الفريق ـ في اللقاء بعد أن أعلن أنه مستعد للانضمام إلي تشكيلة بلاده للعب أمام الخضر.
وتوعد واين روني مهاجم إنجلترا المنتخب الجزائري، وقال: إن فريقه سيحسم المباراة لصالحه وسيفوز بالنقاط الثلاث حتي يضمن مواصلة مشواره في البطولة العالمية، وأضاف أن إنجلترا ستفوق من خيبة الأمل التي تعرضت لها بعد التعادل مع أمريكا.
وسيكون هناك رقابة أمنية شديدة علي جمهور المنتخبين، خاصة أن كليهما مشهور بأعمال الشغب، بالإضافة إلي ما قامت به الجماهير الخضراء في مباراة سلوفينيا عندما اقتحمت أرض الملعب في منظر مؤسف للغاية، وقالت وسائل إعلام جزائرية: إن الاتحاد الدولي صنف المباراة بأنها أخطر مباراة في البطولة حالياً، بالإضافة إلي أن اللجنة المنظمة طلبت توفير تعزيزات أمنية كبيرة في مدينة كيب تاون تحسباً للتوافد الكبير للمشجعين من الجانبين الذي قد ينتج عنه حدوث أعمال شغب.
 قنوات 
مباراة الجزائر و انجلترا
اختار احدى هذه القنوات





مشاهدة مباراة , مباراه , كاس العالم 2010 , ماتش , مباشر , مقابلة, لايف, بث حى مشاهدة مباراة الجزائر و انجلترا , اون لاين , الجزائر , انجلترا , على النت , Algeria and England , مجانا , بث مباشر , الان , على قناة , على الهواء

‏هناك 11 تعليقًا:

  1. تدق ساعة الحقيقة أمام المنتخب الجزائري اليوم الجمعة عندما يلاقي نظيره الانجليزي في كايب تاون ضمن الجولة الثانية من نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في جنوب افريقيا.

    بعد خسارته المباراة الاولى امام سلوفينيا، يدرك محاربو الصحراء ان اي تعثر جديد يعني خروجهم خالي الوفاض وهم الذين يمنون النفس بتخطي الدور الاول لتأكيد عودتهم اللافتة الى الساحتين العالمية والقارية بعد ملحمة "أم درمان" التي انتزعوا من خلالها بطاقة التأهل الى العرس العالمي للمرة الاولى منذ 24 عاما وتحديدا مونديال المكسيك 1986، والثالثة في تاريخهم بعد 1982.

    الاكيد ان المنتخب الجزائري بحاجة أمام الانجليز الى تلك الروح القتالية واللعب الرجولي والمنظم الذي مكنهم من التغلب على المنتخب المصري سيد القارة السمراء في الاعوام الستة الاخيرة، وهو ما اكده أغلب اللاعبين في الايام الاخيرة من خلال الحماس الكبير الذي دب في نفوسهم في المعسكر التدريبي في مرغيت وفي مقدمتهم القائد الجديد مدافع بوخوم الالماني عنتر يحيى الذي اوضح بان "كل شيء على ما يرام الآن، أظن أننا نسينا الخسارة امام سلوفينيا وحفظنا الدرس جيدا، الكل مصمم على رفع راية التحدي أمام الإنجليز".

    وركز مدرب "الخضر" رابح سعدان على اعداد اللاعبين نفسيا ومعنويا في الايام الاخيرة بالاضافة الى تصحيح الاخطاء التي وقع فيها اللاعبون في المباراة الاولى من الناحية التكتيكية خصوصا العقم الهجومي الذي يلازم المنتخب حيث لم يسجل سوى هدف واحد في المباريات الست الاخيرة وتحديدا منذ فوزه على ساحل العاج 3-2 في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس الامم الافريقية في 24 يناير الماضي في كابيندا، علما بان الهدف الوحيد الذي سجله كان من ركلة جزاء في المباراة الدولية الودية التي تغلب فيها على الامارات في الخامس من الشهر الحالي. وهو الفوز الوحيد في المباريات الست الاخيرة أيضا.

    ومن المتوقع أن يلجأ سعدان إلى خطة 4-5-1 لتأمين خط الدفاع وفرض السيطرة في وسط الملعب في ظل تواجد أسماء رنانة في المنتخب الانجليزي امثال فرانك لامبارد وستيفن جيرارد وجو كول وغاريث باري.

    وسيحتفظ سعدان برباعي خط الدفاع عنتر يحيى ومجيد بوقرة ورفيق حليش ونذير بلحاج على ان يعهد لقطب دفاع رينجرز الاسكتلندي بوقرة مهمة رقابة نجم مانشستر يونايتد واين روني على اعتبار انه سبق له اللعب في الدوري الانكليزي مع تشارلتون.

    ويملك المنتخب الجزائري 4 لاعبين يعرفون جيدا الكرة الانجليزية هم فضلا عن بوقرة، بلحاج وحسان يبدة (بورتسموث) وعدلان قديورة (ولفرهامبتون).

    وسيشرك سعدان لاعب سوشو الفرنسي رياض بودبوز كلاعب وسط مهاجم ليساند كريم مطمور. ويبدو ان سعدان رضخ للضغط الكبير للشارع الرياضي والمراقبين فاقتنع بضرورة إشراك بودبوز بالنظر الى سرعته وفنياته التي من الممكن ان تحدث الفارق امام الانجليز.

    وفي حال لعب بودبوز اساسيا فان ذلك سيكون على حساب مهاجم ايك اثينا اليوناني رفيق جبور الذي قدم اداء باهتا امام سلوفينيا.

    وسيكون مطمور وحيدا في مواجهة دفاع المنتخب الانكليزي مع مساندة من بودبوز وقادير على مستوى الجناحين وزياني من وسط الملعب. وكان مطمور انتقد ضمنيا مدربه سعدان بعد المباراة الاولى بسبب غياب المساندة الهجومية.

    ويحوم الشك حول مشاركة شاوشي بسبب الاصابة التي تعرض لها اول من امس الثلاثاء، وسيدخل مكانه حارس مرمى سلافيا صوفيا البلغاري رايس مبولحي وهاب.

    في المقابل، ستكون سمعة الانجليز على المحك امام الجزائر وذلك بعد التعادل المخيب امام الولايات المتحدة 1-1 في الجولة الاولى.

    وسيكون الانجليز مطالبين بتحقيق الفوز تفاديا لاي مفاجأة قد تحصل في الجولة الثالثة الاخيرة خصوصا وانهم سيلاقون سلوفينيا التي ضربت بقوة في الجولة الاولى وتغلبت على ممثل العرب 1-صفر.

    ويعود الى صفوف انجلترا لاعب وسط مانشستر سيتي غاريث باري الذي غاب عن المباراة الاولى بسبب الاصابة، وسيشكل قوة ضاربة في خط الوسط الى جانب القائد ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد.

    ردحذف
  2. في مباراة ينتظرها 250 مليون عربي بمن في ذلك 35 مليون جزائري، قلوبهم كلها معلّقة هذه الليلة بداية من الساعة السابعة والنصف بتوقيت الجزائر (الثامنة والنصف بالتوقيت المحلي) من أجل رؤية “الخضر“ يُحققون ذات الإنجاز الذي حققه أسلافهم في مونديال إسبانيا حين تمكن رفقاء ماجر من هزم الألمان في خيخون. ورغم البداية المخيبة لأشبال سعدان الذين خسروا نقاط مباراة سلوفينيا بطريقة ساذجة، وما اتبعها من إحباط معنويات اللاعبين وكل محبي المنتخب الجزائري، إلا أن الشعب العربي يُعوّل كثيرا على أن يرفع الجزائريون التحدّي وألا يستسلموا أمام نجوم إنجلترا في مباراة الخسارة فيها تعني الخروج من المنافسة بعد انتظار دام 24 سنة.
    سعدان يُكثف معاينته للإنجليز
    وقد اعتكف الناخب الوطني في الفندق منذ عودة المنتخب من “بولوكوان“ بهزيمة مرّة أمام سلوفينيا، حيث قام بمعاينة مواجهة المنتخب الإنجليزي أمام الولايات المتحدة عدة مرات من أجل الوقوف على نقاط قوة وضعف المنافس وتحضير الخطة المناسبة لأجل الوقوف في وجه “كابيلو“، وقد تميزت الحصص الأخيرة التي أجراها “الخضر“ في “دوربان“ بتركيزه الشديد على الجانب التكتيكي وتصحيح الأخطاء المرتكبة في المباراة الأولى التي أعاد الطاقم الفني معاينتها مرة ثانية لاستخلاص الدروس.
    يبحث عن مفاتيح الإطاحة بـ “كابيلو“
    ضغط شديد يعيشه الناخب الوطني رابح سعدان الذي يُحضّر منتخب بلاده تكتيكيا في مواجهة أحد أحسن المدربين في العالم “فابيو كابيلو“ الذي يريد أن يتدارك نقطتي الولايات المتحدة بفوز كبير على المنتخب الجزائري التي تبقى متذيّلة المجموعة، ورغم أن سعدان يريد إجراء تغييرات على التشكيلة التي واجه بها المنتخب السلوفيني إلا أنه قد يكتفي في آخر المطاف بإشراك بودبوز فقط مكان جبور ويُحول مطمور إلى مهاجم أول، لكن المشكل الذي يقلق سعدان قبل ساعات عن مواجهة إنجلترا هو صيام مهاجميه عن التهديف حيث لا يمكن لـ “الخضر“ الطموح في تحقيق نتيجة أمام الإنجليز بهجوم معوق لم يسجل منذ مباراة كوت ديفوار (عدا ركلة جزاء أمام الإمارات).
    بودبوز الورقة الجديدة وعبدون حل آخر
    لأجل تحريك القاطرة الأمامية أمام الإنجليز ومحاولة مباغتتهم في مباراة الليلة، قرر الناخب الوطني تدعيم خط الوسط بخمسة لاعبين، فبالإضافة إلى كل من يبدة ولحسن اللذين يلعبان في الاسترجاع بمعية قادير الذي يقوم بتغطية الجهة اليمنى سيناور كل من زياني والوافد الجديد بودبوز على الرواقين الأيمن والأيسر، حيث يريد سعدان استغلال سرعة الثنائي وفنياته من أجل شن هجمات معاكسة على الأطراف مع وضع المهاجم مطمور كمهاجم أول لإقلاق محور دفاع إنجلترا.
    سيلعب بحذر وبخطة 4 -5 -1
    يرفض المدرب سعدان المغامرة بفتح اللعب والاعتماد على الهجوم في بداية مباراة لمعرفته أن رد فعل المنافس سيكون منذ الدقائق الأولى في محاولة لفك العقدة أمام “الخضر“ كما كان عليه الحال أمام الولايات المتحدة الأمريكية حين سجل “جيرارد“ هدف السبق في الدقيقة الخامسة، ويريد سعدان تدعيم الوسط بأربعة مدافعين (بوڤرة، بلحاج، عنتر وحليش) لصد محاولات روني، لينون وديفوي.
    من سيوقف “روني“!؟
    تخوّف الناخب الوطني شديد بشأن قيمة مهاجمي المنتخب الإنجليزي الذين يتميزون بالقوة البدنية والسرعة على غرار “روني“ الذي يعد أحسن لاعب في المنتخب، كما يعد مهاجم “توتنهام“ لينون سما قاتلا في الجهة اليسرى من دفاع “الخضر“ وهو ما قد يدفع ببلحاج إلى البقاء في الدفاع لأجل شل تحركات هذا الجناح الطائر.
    “كابيلو” يعيش ضغطا ويواجه المجهول
    يعيش مدرب الإنجليز ضغطا شديدا قبل المباراة لأن التعثر أمام الولايات المتحدة أدخل الشك في نفوس الإنجليز الذي يتخوفون من تعثر ثان أمام الجزائر يرهن حظوظهم في التأهل، وما زاد من قلق المدرب الإيطالي “كابيلو“ هو عدم قدرته على فك لغز “الخضر“ الذين يعتبرهم المنتخب القادر على إحداث المفاجأة والوقوف أمام الكبار والظهور بوجه محتشم في مباريات أخرى، وبالتالي فإن المدرب الإنجليزي سيكون أمام امتحان مواجهة المنتخب اللغز الذي لن يخسر أي شيء في مباراة الليلة.
    الجزائر متعوّدة على المفاجأة في المونديال
    وما يزيد من تخوّفات الإنجليز في المباراة هو المفاجآت التي سبق للجزائر تحقيقها، حيث تمكن المنتخب الجزائري من الفوز أمام منتخب ألمانيا في مونديال إسبانيا وأسال العرق البارد للبرازيل في مكسيكو وسبق له أن لعب مواجهتين كبيرتين وديتين أمام البرازيل والأرجنتين عهد المدرب “كافالي” وأدى مستوى كبيرا.
    قد نُحقق ما عجز عنه العرب منذ 98
    مسؤولية المنتخب الجزائري ثقيلة اليوم لأن المباراة مصيرية والخسارة تعني خروجنا من المونديال مع المنتخبات الأولى المقصاة، وقد وضع العرب آمالا كبيرة على “الخضر“ لتشريفهم بعدما عجز أي منتخب عربي عن الفوز بأي مباراة في المونديال منذ دورة 98 بفرنسا حين فاز المغرب بثلاثية على المنتخب الاسكتلندي.

    ردحذف
  3. تقرر أن يحرس ديفيد جيمس حارس مرمى منتخب إنجلترا مرمى بلاده ضد الجزائر بدلاً من روبيرت جرين بحسب شبكة "بي بي سي".

    وكان جرين ارتكب خطأ في المباراة الأولى أمام الولايات المتحدة الأمريكية تسبب في تعادل بلاده عندما سقطت الكرة من يده.

    ويحتل المنتخب الإنجليزي المركز الثاني مناصفة مع أمريكا برصيد نقطة لكلاً منهما بينما تأتي الجزائر في ذيل المجموعة بلا رصيد من النقاط.

    وقالت شبكة "بي بي سي" أن فابيو كابيللو المدير الفني للأسود الثلاثة قرر عدم الدفع بجرين ومنح الفرصة للحارس جيمس.

    وتقام مباراة الجزائر مع إنجلترا في تمام الساعة التاسعة والنصف مساء الجمعة وسينقلها

    ردحذف
  4. أمل انجلترا في محو واحد من أسوأ أخطاء حراس المرمى في كأس العالم حين تواجه الجزائر في مباراة تحتاج فيها للفوز يوم الجمعة مع ارتفاع مستوى الاثارة في النهائيات المقامة بجنوب افريقيا.

    وفي بقية منافسات يوم الجمعة ستجد الولايات المتحدة نفسها في وضع غير معتاد كمرشحة للفوز ضد سلوفينيا في حين قد تطبق المانيا طريقة أكثر تحفظا ضد صربيا عما فعلت أمام استراليا حين فازت برباعية نظيفة.

    وأخيرا بدأت أساليب اللعب الحذرة التي سيطرت على الفرق في الجولة الاولى تختفي ليظهر الاداء المغامر سعيا للتأهل لدور الستة عشر.

    وقال ويسلي سنايدر صانع لعب منتخب هولندا "سيبدأ كل شيء من الآن" مضيفا أن الفرق احتاجت لبعض الوقت للتأقلم على اللعب فوق ارتفاع كبير وعلى الكرة الجديدة جابولاني.

    ومن المؤكد أن الظروف بدأت تبتسم بالفعل للارجنتين ومدربها دييجو مارادونا.

    وتحدى مارادونا انتقادات بأنه مدرب قليل الخبرة رغم كونه لاعبا لا يشق له غبار وبأنه سيصبح عبئا وليس عاملا مساعدا لفريق يزخر بالمواهب ليقود الارجنتين لسحق كوريا الجنوبية 4-1 يوم الخميس. وتوجت ثلاثية المهاجم جونزالو هيجوين الاداء الرائع للفريق.

    كما حققت المكسيك هي الاخرى فوزا شهيرا يوم الخميس بتغلبها على فرنسا بطلة 1998 ووصيفة بطل 2006 بهدفين نظيفين في مكافأة مستحقة على أدائها السريع وأسلوبها الهجومي.

    وفي مباراة أخرى مثيرة يوم الخميس عوضت اليونان تأخرها لتهزم نيجيريا 2-1 وتحقق أول فوز لها في كأس العالم بعدما خسرت مبارياتها الثلاث في المشاركة الوحيدة السابقة في 1994 ثم خسرت مباراتها الاولى أمام كوريا الجنوبية مطلع هذا الاسبوع.

    وعمقت هذه الهزيمة معاناة المنتخبات الافريقية في أول كأس عالم يقام في القارة

    ردحذف
  5. لم يسبق لأي منتخب من قارة إفريقيا أن كسب المنتخب الإنجليزي في نهائيات كأس العالم أو في مباراة رسمية في أية مناسبة كان فيها طرف إفريقي ضد المنتخب الإنجليزي في 17 مواجهة مدونة في سجلات "فيفا".

    وستكون مواجهة اليوم بين المنتخبين الجزائري والإنجليزي في بولوكواني ضمن منافسات المجموعة الرابعة في مونديال جنوب إفريقيا الأولى في تاريخ المنتخبين، حيث لم يسبق أن تقابلا في أي فئة عمرية.

    ولم يخسر المنتخب الإنجليزي في أية مواجهة له مع منتخبات إفريقية في نهائيات كأس العالم، حيث فاز ثلاث مرات وتعادل مرتين، فقد فاز الإنجليزي على مصر 1/0 والكاميرون 3/2 بعد التمديد كلاهما عام 1990)، على تونس 1/0 في 1998، وتعادل مع المغرب 0/0 عام 1986، ونيجيريا 0/0 عام 2002.

    كما لم يخسر الإنجليزي أية مباراة ضد منتخب إفريقي في أية بطولة رسمية أو مباراة ودية في 11 مباراة خاضها ضد هذه المنتخبات، فحقق الفوز سبع مرات وتعادل في أربع مرات.

    فهل يسجل "الخضر" بقيادة المدرب المخضرم رابح سعدان أول فوز إفريقي على المنتخب الإنجليزي في التاريخ؟

    ردحذف
  6. سيتشابه مخطط الجزائريين لقضائهم إجازة يوم الجمعة، التي تشهد مباراة منتخب بلادهم مع إنجلترا في كأس العالم، فالجميع يتوجه لصلاة الجمعة ظهرا، وبعدها يعودون لمشاهدة المباراة المنتظرة بين المنتخب الجزائري ونظيره الجزائري في المساء، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثالثة في المونديال المقام في جنوب إفريقيا.

    وكانت المقالات الرياضية قد أجمعت على أن تاريخ الـ18 من يونيو/حزيران، هو يوم التحدي الأكبر بالنسبة للاعبي الخضر ومدربهم الوطني رابح سعدان.

    تدخل الجزائر مباراة إنجلترا وفي حساباتها تحقيق أفضل النتائج الممكنة، الفوز أو التعادل، ولا مكان للخسارة في تلك المواجهة بالنسبة للخضر، أملا في البقاء ضمن سباق المنافسة على التأهل للدور الثاني، خاصة أن الفريق تلقى خسارة أمام سلوفينيا في الجولة الأولى بهدف نظيف، في الوقت الذي تعادل فيه الإنجليز مع الأمريكان بهدف لكليهما.

    تحتل سلوفينيا صدارة المجموعة بـ3 نقاط، بينما تأتي إنجلترا ثانية بنقطة واحدة، بالتساوي مع الولايات المتحدة الأمريكية الثالثة، بينما تأتي الجزائر رابعة دون نقاط.

    ردحذف
  7. وكتبت صحيفة وهران قائلة: "إنها مباراة حياة أو موت، فاللاعبون مطالبون بالفوز في هذه المباراة إذا أرادوا المشاركة في الدور الثاني، في حين أن الإنجليز يعيشون الوضع ذاته، من الصعب الاعتقاد بتحقيق الفوز على إنجلترا إلا إذا تحقق الإنجاز أو المعجزة".

    وشجعت الصحيفة اللاعبين قائلة: "العبوا! أثبتوا قدراتكم وأمتعونا"، مطالبة اللاعبين بالدفاع والهجوم معا وتقديم مباراة جيدة حتى لا يندموا بعد ذلك".

    ويدرك محاربو الصحراء أن أيّ تعثر جديد يعني خروجهم خاليي الوفاض -وهم الذين يمنون النفس بتخطي الدور الأول- لتأكيد عودتهم اللافتة إلى الساحتين العالمية والقارية للمرة الأولى منذ 24 عاما، وتحديدا مونديال المكسيك 1986، والثالثة في تاريخهم بعد 1982.

    طموح جزائري

    وجه المدافع الجزائري عنتر يحيى رسالة اطمئنان إلى جماهير بلاده، قائلا: "اعتاد العرب تقديم أفضل العروض أمام المنتخبات الكبرى، وتحديدا إنجلترا، فالمغرب أرغمها على التعادل عام 1986 في المكسيك، عندما كان أول بلد إفريقي وعربي يتخطى الدور الأول للمونديال، ومصر خسرت بصعوبة بهدف في مونديال 1990 في إيطاليا، وأعتقد أننا سنسير على الخطى ذاتها، ونحقق أفضل نتيجة ممكنة".

    من جهته، قال المدير الفني رابح سعدان: "المنتخب الجزائري لم يستهلك كل أوراقه حتى الآن، سنظهر بوجه مختلف في المباراتين المقبلتين، وكل شيء ممكن أن يحدث، كرة القدم لم تعد تعترف بالمنطق وبالعروض الجيدة وعراقة المنتخبات، كما كانت الحال في السابق، تغير مفهوم كرة القدم وباتت المنتخبات المتواضعة والصغيرة أفضل بكثير وتحدث المفاجآت".

    ردحذف
  8. وأبرز سعدان أنه وقف على نقاط القوة والضعف في صفوف المنتخب الإنجليزي، وسيحاول استغلال الأولى وتفادي الثانية، مشيرا إلى أن أفضل وسيلة لمواجهة رجال المدرب الإيطالي فابيو كابيلو "هي الدفاع بأكبر عدد من اللاعبين والهجوم بأكبر عدد من اللاعبين أيضا، هذه الخطة أعطت ثمارها، والدليل فوز سويسرا على إسبانيا بطلة أوروبا، معطيات كرة القدم الحديثة تغيرت بشكل كبير، ويجب أن نتماشى معها".

    ردحذف
  9. تلعب الجزائر ضد انجلترا في الجولة الـ2 من مباريات المجموعة 3 بالدور الأول من مونديال 2010. وأعد المنتخب الجزائري، الذي يسعي إلى تدارك هزيمته ضد سلوفينيا، نفسه من خلال مشاهدة فيلم عن النضال الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي.

    ردحذف
  10. يواجه المنتخب الجزائري اليوم الجمعة (18 حزيران / يونيو) المنتخب الإنجليزي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول من كأس العالم 2010 في مباراة يحتاج فيها إلى الفوز، بعد خسارته في الجولة الأولى بواحد لصفر أمام المنتخب السلوفيني. كما تسعى الجزائر إلى أن تكون أول بلد إفريقي يهزم انجلترا وكذلك إلى تحسين صورة المنتخبات الإفريقية المشاركة في مونديال 2010، حيث لم ينجح منها سوى المنتخب الغاني في الفوز على المنتخب الصربي. بينما لا يبدو أن جنوب إفريقيا، صاحبة الضيافة، ستنجح في بلوغ الدور التالي بعدما جمعت نقطة وحيدة من مباراتين.



    ولإعداد أنفسهم على المباراة المهمة ضد المنتخب الإنجليزي شاهد لاعبو منتخب الجزائر فيلم "معركة الجزائر"، الذي يحكي قصة نضال الجزائر الطويلة للاستقلال عن الاستعمار الفرنسي. وقال حسان يبدة، لاعب خط وسط فريق بورتسموث الإنجليزي، للصحفيين أمس الخميس إن أكثر من 15 لاعبا شاهدوا مساء يوم الأربعاء فيلم "معركة الجزائر"، الذي "منحهم ثقة وعزيمة كبيرة قبل المباراة أمام إنجلترا". وأضاف يبدة "شاهدنا الفيلم وتحدثنا فيما بيننا، إنه شيء مهم قبل مباراة حاسمة كتلك التي سنلعبها أمام إنجلترا". وأكد يبدة أن مباراة الغد ستكون صعبة على المنتخب الإنجليزي نظرا لحماس لاعبي الجزائر لتقديم مباراة جيدة ودرايتهم بطريقة لعب الفريق الإنجليزي. وأكد نذير بلحاج استعداد زملائه لتقديم أفضل ما لديهم رغم أن الفريق الجزائري يواجه اليوم الجمعة واحدا من المنتخبات المرشحة بقوة للفوز بكأس العالم. ومن جانبه، أعلن كريم مطمور أنه جاهز للعب في مركز قلب الهجوم لأنه سبق له اللعب في المركز نفسه مع ناديه.

    ردحذف
  11. نجلترا تسعى إلى الفوز على الجزائر لتفادي اللعب ضد ألمانيا



    فيما تسعى انجلترا إلى تحقيق انتصار مقنع على الجزائر في كيب تاون لتعتلي صدارة المجموعة الثالثة وتعزز فرصها في تجنب غريمتها القديمة ألمانيا في الدور التالي. وأعرب ستيفن جيرارد، قائد المنتخب الإنجليزي لكرة القدم، أمس الخميس عن ارتياحه باستعادة زميله لاعب خط الوسط غاريث باري للياقته، قائلا إنه سيكون له أثر إيجابي على التشكيلة الأساسية للمنتخب الإنجليزي في مباراته أمام نظيره الجزائري. وكان باري تعرض لإصابة في الكاحل في أيار/مايو الماضي، حرمته من المشاركة في المباراة الأولى للمنتخب الإنجليزي في كأس العالم والتي انتهت بالتعادل مع نظيره الأمريكي بهدف مقابل هدف.

    ردحذف